أحدث الأخبار
  • 06:11 . الصين تؤكد حق المقاومة المسلحة ضد الاحتلال... المزيد
  • 02:25 . السعودية: لا أمن بالمنطقة إلا بدولة فلسطين ومن غير المقبول دخول غزة أقل من 100 شاحنة يومياً... المزيد
  • 01:48 . الجيش الأمريكي يعلن شن غارات ضد صواريخ كروز تابعة للحوثيين في اليمن... المزيد
  • 01:47 . مقتل إسرائيلي وإصابة ثمانية في إطلاق نار شرق القدس المحتلة... المزيد
  • 01:45 . حاكم الشارقة يوجه بـ"إنشاء مدارس وقناة تلفزيونية للقرآن الكريم" في أفريقيا... المزيد
  • 01:45 . تقرير: شركات تركية وأردنية زودت الاحتلال بالخضار والفواكه خلال حرب غزة... المزيد
  • 11:14 . الذهب يرتفع بدعم من تراجع الدولار وتوترات الشرق الأوسط... المزيد
  • 11:13 . 85 % من صادرات الأغذية والمشروبات الماليزية تتجه إلى الإمارات... المزيد
  • 11:10 . رئيس الدولة ونظيره الأرجنتيني يبحثان علاقات التعاون... المزيد
  • 11:08 . المركزي الأمريكي يعبّر عن قلقه إزاء خفض مبكر لأسعار الفائدة... المزيد
  • 08:19 . العين يعبر ناساف الأوزبكي ويضرب موعداً مع النصر السعودي في ربع نهائي أبطال آسيا... المزيد
  • 08:15 . نابولي يتعادل مع برشلونة وبورتو يهزم أرسنال في دوري أبطال أوروبا... المزيد
  • 10:00 . لحماية مياهه الإقليمية.. الصومال يصادق على اتفاقية للتعاون الدفاعي مع تركيا... المزيد
  • 08:23 . مركز حقوقي: معتقلو "الإمارات 84" في الحبس الانفرادي منذ 250 يوماً... المزيد
  • 07:36 . رئيس الوزراء القطري ووفد أمريكي يبحثان التطورات في غزة... المزيد
  • 07:08 . رؤساء دول أمريكا اللاتينية يؤيدون الرئيس البرازيلي ويتهمون "إسرائيل" بارتكاب جريمة إبادة بغزة... المزيد

نشطاء بيئة: ميثاق خفض انبعاثات النفط والغاز يمثل "غسيلاً أخضر"

خاص – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 03-12-2023

انتقد نشطاء بيئيون "ميثاق خفض انبعاثات النفط والغاز" الذي أطلقته الإمارات والسعودية يوم السبت، ضمن فعاليات مؤتمر المناخ "كوب 28" في دبي، معتبرين أنه "استراتيجية غسيل أخضر" و "ستار من الدخان" من قبل مجتمع مؤتمر المناخ.

ويعد الميثاق أحد أبرز التعهدات التي قدمتها دولة الإمارات، بالشراكة مع السعودية.

وأعلن سلطان الجابر، رئيس مؤتمر الأطراف "كوب 28" (COP28) خلال فعاليات اليوم الثالث من المؤتمر عن توقيع 50 شركة بقطاع النفط والغاز على "ميثاق خفض انبعاثات قطاع النفط والغاز" في إطار "المسرع العالمي لخفض الانبعاثات"، حيث تلتزم الشركات بالوصول إلى صافي انبعاثات صفري من غاز الميثان ووقف حرق الغاز بحلول عام 2030، وتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.

وأكد الجابر بكلمته التي ألقاها في المؤتمر التزام 29 شركة نفط وطنية بالميثاق، وهو أكبر عدد على الإطلاق من شركات النفط الوطنية التي وقعت على تعهّد بالحد من الانبعاثات.

وينص الميثاق على أن شركات النفط سوف تتجه نحو صافي الصفر بحلول عام 2050 أو قبله؛ انبعاثات "صفرية" من غاز الميثان، وهو أقوى بكثير من ثاني أكسيد الكربون على المدى القصير؛ القضاء على الحرق الروتيني بحلول عام 2030 الذي يؤدي إلى انبعاث كميات كبيرة من الغازات الدفيئة؛ والعمل على تحقيق "أفضل الممارسات" في مجال خفض الانبعاثات.

وقد رفض المئات من الناشطين في مجال المناخ وحقوق الإنسان حول العالم ميثاق النفط والغاز، قائلين إنه تعهد طوعي دون التزام بالحد من حرق الوقود الأحفوري، السبب الرئيسي لأزمة المناخ، وفقاً صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وجاء في الرسالة التي وقع عليها أكثر من 300 مجموعة من منظمات المجتمع المدني أن التعهد هو "ستار من الدخان لإخفاء حقيقة أننا بحاجة إلى التخلص التدريجي من النفط والغاز والفحم".

وحذر التحالف من أن الجزء الأكبر من انبعاثات صناعة الوقود الأحفوري (80-90 في المائة) يأتي من حرق النفط والغاز - وليس "الانبعاثات التشغيلية".

وقالت وكالة الطاقة الدولية التي تحظى باحترام واسع في وقت سابق من هذا العام إنه لن يكون هناك توسع جديد في النفط والغاز والفحم إذا أرادت الدول الحصول على فرصة للبقاء عند ارتفاع درجات الحرارة العالمية الآمن إلى حد ما بمقدار 1.5 درجة مئوية.

وقال بيل ماكيبين، وهو ناشط المناخ منذ فترة طويلة، إن "هذا ليس بالأمر الصعب. إذا قامت شركتك بحفر الأشياء وحرقها، فأنت المشكلة. حان الوقت لإنهاء عملك".

ووصف ديفيد تونج، مدير حملة الصناعة العالمية بشركةOil Change International، الأمر بأنه "خطير بالفعل".

وقال: "نحن بحاجة إلى اتفاقيات قانونية، وليس تعهدات طوعية". "العلم واضح: البقاء تحت مستوى 1.5 درجة مئوية من الانحباس الحراري العالمي يتطلب التخلص التدريجي الكامل والسريع والعادلة والممول من الوقود الأحفوري، بدءا من الآن".