أحدث الأخبار
  • 10:04 . سلطان بن كايد القاسمي.. صاحب الإسهام الأبرز في تطوير مناهج الإمارات يكمل عامه الـ12 خلف القضبان... المزيد
  • 08:30 . مئات المتظاهرين في "إسرائيل" للمطالبة بانتخابات مبكرة وإطلاق سراح المحتجزين... المزيد
  • 07:18 . الأهلي المصري يتعادل مع مازيمبي سلبيًا في ذهاب نصف نهائي أبطال أفريقيا... المزيد
  • 06:56 . فرقاطة ألمانية تنهي مهمتها ضد الحوثيين في البحر الأحمر... المزيد
  • 06:54 . ‏ جيش الاحتلال يقر بإصابة تسعة جنود في عملية مخيم نور شمس بالضفة المحتلة... المزيد
  • 12:44 . عبدالله بن زايد يبحث مع نظيرته الهولندية "التطورات الخطيرة" في المنطقة... المزيد
  • 12:43 . واشنطن توافق على سحب قواتها من النيجر... المزيد
  • 11:55 . "شعاع كابيتال" تعلن توصلها لاتفاق مع حملة السندات... المزيد
  • 10:53 . "مصدر" تتجه للاستثمار في ليبيا ضمن برنامج لتصدير 10 جيجاواط... المزيد
  • 10:52 . صواريخ "مجهولة" تستهدف مقرا عسكريا للحشد الشعبي وسط العراق... المزيد
  • 10:51 . أسعار النفط على استقرار في ختام تداولات الأسبوع... المزيد
  • 10:51 . أتلتيك بلباو يفرط في فرصة الاقتراب من المربع الذهبي بالدوري الإسباني... المزيد
  • 10:48 . السوداني: العراق لن يكون منطلقاً للاعتداء على تركيا وزيارة أردوغان ليست عابرة... المزيد
  • 11:00 . بعد الخسارة أمام اليابان.. "الأبيض الأولمبي" يفقد آماله بالوصول إلى أولمبياد باريس... المزيد
  • 09:20 . وزير الخارجية الإيراني: الهجوم الإسرائيلي على أصفهان لم يخلف أي خسائر... المزيد
  • 08:47 . حاكم الشارقة يوجه بحصر وتقييم الأضرار الناجمة عن "التأثيرات الجوية"... المزيد

الغارديان: رُبع مليارديرات "كوب28" جمعوا ثرواتهم من صناعات ملوثة للبيئة

جانب من افتتاح مؤتمر الأطراف "كوب 28" بدبي
وكالات – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 13-12-2023

كشف تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية، أن رُبع المليارديرات الذين شاركوا ضمن وفود الدول في مؤتمر المناخ "كوب28" بدبي، "جمعوا ثروتهم من صناعات تتسبب في نسبة عالية من التلوث"، مثل البتروكيماويات والمناجم وإنتاج اللحوم.

ولفت تقرير "الغارديان"، الذي تناول 34 مليارديرا ممن شاركوا في قمة الأمم المتحدة للمناخ، إلى أن ثروة هؤلاء مجتمعة تبلغ 495.5 مليار دولار.

وكان التقرير قد عكس تخوفا من أن هذا العدد من الأثرياء في المؤتمر "يسلط الضوء على احتمالية تأثيرهم على قادة وحكومات العالم، خلال اتخاذ أي قرار بشأن التغير المناخي".

وضربت "الغارديان" مثالا بالملياردير الروسي أندري ميلينشينكو، المسجل على قوائم حضور المؤتمر بصفته "داعما للمناخ"، لكن شركاته استثمرت حوالي 23 مليار دولار في إنتاج الفحم والأسمدة على مدار 15 عاما.

ويخضع ميلينشينكو لعقوبات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتطرقت "الغارديان" أيضا إلى عضو آخر في الوفد الروسي لـ"كوب28"، هو فاغيت أليكبيروف، الذي يمتلك حصة تبلغ 30 المئة في ثاني أكبر شركة للنفط والغاز في روسيا "لوك أويل".

وحضر المؤتمر أيضًا الملياردير النيجيري، أليكو دانغوتي، وهو رجل أعمال بارز في صناعة النفط والأسمنت، بجانب الملياردير الهندي موكيش أمباني، رئيس مجموعة النفط والغاز الهندية.

وأشار التقرير أيضًا إلى الملياردير المصري ناصف ساويرس، الذي تربطه علاقات عمل بالدولة المنظمة لمؤتمر المناخ، حيث تتعاون شركته "أوراسكوم" مع شركة "أدنوك" التي يتولى رئاستها سلطان الجابر، وهو رئيس مؤتمر المناخ أيضًا، في إنتاج الأمونيا الزرقاء، وفق غارديان.

وأوضحت الصحيفة أنه "من المقبول أن يجتمع رجال الأعمال الأثرياء ضمن جهود إيجاد حلول لأزمة المناخ، لكن هناك مخاوف أيضًا من قياممهم بلعب دور لا يتناسب مع الأهداف التي يسعى إليها أي مؤتمر مناخي".

وكان موقع شبكة "بي بي سي" البريطانية، قد نشر في نوفمبر الماضي، وثيقة مسربة تشير إلى "سعي الإمارات وراء الكواليس، إلى استخدام موقعها كمضيف لكوب28"، لتحقيق هدف متناقض، وهو "إبرام المزيد من الصفقات النفطية في جميع أنحاء العالم".

ونفى الجابر صحة التقرير، وقال في تصريحات صحفية: "هذه المزاعم كاذبة وليست صحيحة وغير دقيقة".

وأضاف: "لم أر أبدا مثل هذه النقاط التي أشاروا إليها، ولم أستخدمها أبدا في نقاشاتي. من فضلكم احترموا من نحن وما حققناه على مدار السنوات، واحترموا حقيقة أننا واضحون وأمناء وشفافون حول طريقة إقامة مؤتمر الأطراف".

وتابع الجابر الحديث بالقول، إن تقرير الشبكة البريطانية "محاولة لتقويض عمل رئاسة كوب 28".

يذكر أن رئاسة مؤتمر المناخ أعلنت، اليوم الأربعاء، التوصل لاتفاق "تاريخي" بشأن التحول عن الوقود الأحفوري.

وقال الجابر، في كلمة عقب الإعلان، إن "الخطوة التالية يجب أن تكون ضمان تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في المؤتمر"، مشددا على أن "الاتفاق لا يكون جيدا إلا بتنفيذه".

وينص الاتفاق على "التحوّل من استخدام الوقود الأحفوري في أنظمة الطاقة، بطريقة عادلة ومنظمة ومنصفة، من خلال تسريع العمل في هذا العقد الحاسم من أجل تحقيق الحياد الكربوني في عام 2050 تماشيًا مع ما يوصي به العلم".

وهذه الدعوة إلى تسريع العمل خلال العقد الحالي، كانت مطلب الاتحاد الأوروبي والكثير من البلدان الأخرى.