أحدث الأخبار
  • 11:18 . بالفيديو.. لاعب يسجل هدفاً صاروخياً من مسافة 30 مترا في فرنسا... المزيد
  • 11:08 . رئيس الدولة يصدر قراراً بإعادة تشكيل اللجنة الوطنية للانتخابات... المزيد
  • 09:30 . البنوك الوطنية تدعم قطاعي الأعمال والصناعة بـ10.3 مليار دولار... المزيد
  • 09:27 . رئيس الدولة يبحث مع رئيس الوزراء الباكستاني تعزيز العلاقات... المزيد
  • 09:24 . مصادر: أبوظبي توقف بدل التعليم عن أبناء الموظفين الحكوميين... المزيد
  • 08:02 . واشنطن: الإمارات سمحت لمسؤولين أمريكيين حضور محاكمة محامي خاشقجي... المزيد
  • 07:44 . النفط يرتفع بعد تعليق تدفقات نفط روسي لأوروبا بسبب المدفوعات... المزيد
  • 07:34 . "الوزراء السعودي" يؤكد دعم فلسطين ويدعو لوقف انتهاكات "إسرائيل"... المزيد
  • 07:31 . قرقاش: موقف الإمارات الداعم للشعب الفلسطيني "ثابت ومبدئي"... المزيد
  • 06:23 . أرباح "سابك" السعودية تقفز 15 بالمئة بالنصف الأول من 2022... المزيد
  • 12:21 . وزير سعودي: أوروبا تفرض ضرائب 200% على نفط الخليج... المزيد
  • 12:08 . محامي خاشقجي يعتزم الطعن على قرار سجنه في الإمارات... المزيد
  • 11:33 . ميلان يعيد التواصل مع تشيلسي بشأن المغربي حكيم زياش... المزيد
  • 11:26 . "مبادلة" تستحوذ بالكامل على "كندا كارتيدج" المتخصصة بمجال النقل... المزيد
  • 11:23 . ارتفاع سهم "أدنوك للحفر" إلى 1.4% بعد إعلان نتائج الأعمال النصفية... المزيد
  • 11:08 . العدوان على غزة.. أردوغان: لا يوجد أي مبرر لقتل الأطفال والرضع... المزيد

خمس دقائق تتسبب في أزمة!

الكـاتب : ميساء راشد غدير
تاريخ الخبر: 30-11--0001

لم تكن الأمطار التي هطلت على الإمارات منذ أيام مفاجئة، ذاك أن مراكز الأرصاد الجوية توقعت غباراً وغيوماً، وتوقعت هطول أمطار متوسطة إلى غزيرة، لكن المفاجأة الحقيقية بالنسبة لنا كسكان، هي الأوضاع التي آل اليها بعض المناطق في الإمارات بعد الأمطار والعاصفة التي لم تستمر أكثر من خمس دقائق.

الأمطار تسببت في خسائر مادية وبشرية بعد وقوع حوادث طرق، وتوقف حركة المرور في شوارع أخرى بسبب عطب بعض إشارات المرور، وبعد انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق عدة، وبعد أن غمرت مياه الأمطار مساكن مواطنين ما اضطرهم إلى تركها والانتقال بعدها إلى شقق فندقية، رغم أن عددا غير قليل منهم قد أنجز للتو صيانة منزله.

الصور التي نقلها الإعلام عن مخلفات الخمس دقائق تدفعنا لتساؤل ليس بالجديد، وهو لماذا لا تنتفض البلديات والجهات المسؤولة عن الكهرباء قبل هبوب أي عاصفة وسقوط أمطار متوقعة؟ ولماذا تستمر مشكلة الطرق وتصريف المياه في مختلف الأحياء والمناطق؟ ولماذا يتحمل السكان في كل مرة النتائج التي تترتب على ظروف مناخية كهذه ودفعهم للانتقال من منازلهم لحين تحصر الجهات المسؤولة خسائرهم فتبدأ بتعويضهم عنها؟

دولة الإمارات تنفق مليارات الدراهم على مشاريع البنى التحتية التي تخصص للهيئات والبلديات، والتي تعد مسؤوليتها الأولى هي إعداد هذه البنى التحتية وجاهزيتها في مرحلة تسبق الصيانة اللازمة بعد وقوع هذه الظروف وأي أزمات وطوارئ أخرى.

إذا كانت البلديات والهيئة الاتحادية قد بذلت جهودا في التخفيف من الأضرار التي وقعت بعد عاصفة وسقوط أمطار لم تستمر أكثر من خمس دقائق، فإن الواجب يفرض وضع حلول جذرية للمشكلات والثغرات التي تتسبب في وقوع هذه الأضرار المادية والبشرية، سواء كانت تتصل بالطرق وتصريف المياه والكهرباء، أو تتعلق بصيانة المنازل المتهالكة التي أصبحت غير قادرة على مواجهة طوارئ من هذا النوع.

الصور التي شاهدناها بعد العاصفة وسقوط الأمطار لا تتناسب مع حجم ما حققته الإمارات من إنجازات، ولا مع حجم الميزانيات التي تنفقها لتحقيق التنمية المطلوبة والرفاه للشعب. هذا ما نتمنى أن يستوعبه المسؤولون الذين تسببوا بسوء التخطيط وضعف المتابعة، في المساس بصورة جميلة لأسعد شعب.