أحدث الأخبار
  • 10:23 . رئيس الدولة يبحث مع شيخ الأزهر تعزيز التعاون لـ"ترسيخ القيم الإنسانية"... المزيد
  • 09:02 . الإمارات بنسبة 81.4%.. دول عربية صدَّرت لـ"إسرائيل" بـ2 مليار دولار خلال العدوان على غزة... المزيد
  • 07:27 . "العفو الدولية" تعتبر أوامر الإخلاء الإسرائيلية بغزة "جريمة حرب"... المزيد
  • 07:26 . واشنطن تزيل رصيف غزة العائم بشكل نهائي... المزيد
  • 07:25 . أمريكا وكوريا الجنوبية توقعان على "خطة ردع نووي مشتركة"... المزيد
  • 01:39 . خلال ندوة نقاشية.. حقوقيون ينتقدون الأحكام الجائرة بحق "الإمارات84" ويفندون مزاعم الإعلام الرسمي... المزيد
  • 11:40 . محمد بن راشد يعين مديراً جديداً لدائرة الأراضي والأملاك في دبي... المزيد
  • 11:40 . جيش الاحتلال يعلن مقتل ضابط في الجبهة الشمالية واندلاع حريق بالجولان... المزيد
  • 11:37 . ابنة معتقل الرأي عبد السلام درويش: محاكمة أعضاء "الإمارات84" صورية لمحاولة تبرير اعتقالهم التعسفي... المزيد
  • 11:37 . أردوغان: تركيا لن توافق على مبادرات التعاون بين الناتو و"إسرائيل"... المزيد
  • 11:35 . ارتفاع النفط مع تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة... المزيد
  • 08:50 . السعودية تفرج عن صحافي تركي بعد احتجازه لتصريحات تتعلق بخاشقجي... المزيد
  • 07:21 . الرئيس الكيني يعلن إقالة غالبية أعضاء حكومته عقب التظاهرات... المزيد
  • 06:36 . المقرر الأممي المعني بحقوق الإنسان يستنكر أحكام أبوظبي في قضية "الإمارات 84"... المزيد
  • 12:50 . مقتل ثلاثة جنود موالين لأبوظبي بانفجار عبوة ناسفة جنوبي اليمن... المزيد
  • 12:46 . كيف علق الناشطون وأهالي المعتقلين بعد أحكام أبوظبي بحق المتهمين في قضية "الإمارات84"؟... المزيد

رئيس وزراء إثيوبيا يزور البرهان في مقره في بورتسودان

أبي أحمد مع قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان
رويترز – الإمارات 71
تاريخ الخبر: 09-07-2024

التقى رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد (الحليف البارز لأبوظبي في أفريقيا) مع قائد الجيش السوداني الفريق أول عبد الفتاح البرهان اليوم الثلاثاء، ليصبح أول زعيم أجنبي يزوره في عاصمته الحربية بورتسودان منذ بدء الصراع بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية.

ووصف أبي الزيارة بأنها جاءت ضمن مسعى لتحقيق الاستقرار في السودان بعد مرور ما يقرب من 15 شهرا على اندلاع الصراع.

وكان يُنظر إلى أبي في السابق على أنه أقرب إلى قوات الدعم السريع من الجيش، وسبق أن استضاف قائدها محمد حمدان دقلو في أديس أبابا في ديسمبر.

وأجبرت الحرب في السودان نحو 10 ملايين شخص على ترك منازلهم وخلقت ظروفا أشبه بالمجاعة في أنحاء من البلاد وهددت بزعزعة استقرار المنطقة.

وبينما سيطرت قوات الدعم السريع على معظم أنحاء العاصمة الخرطوم ووسط وغرب البلاد، يسيطر الجيش على ولايات في الشرق والشمال، منها بورتسودان التي اتخذ منها قاعدة له.

وتعثرت العام الماضي محادثات استضافتها السعودية والولايات المتحدة في جدة بهدف التوسط من أجل وقف إطلاق النار، كما باءت حتى الآن محاولات إعادة الجيش إلى طاولة المفاوضات بالفشل.

وأظهرت صور نشرها الجانبان البرهان وأبي يضحكان ويسيران جنبا إلى جنب بعد وصول الزعيم الإثيوبي.

ووصف مكتب أبي الزيارة عبر منصة التواصل الاجتماعي إكس بأنها جزء من الجهود الرامية إلى إيجاد “حلول مستدامة لاستقرار السودان”.

وقال مصدر مطلع إن لدى أبي فرصة أفضل لتحقيق انفراجة من خلال وجوده بشكل شخصي.

وأضاف المصدر “وجود السودان ذاته أصبح على المحك، وعندما أدار العالم ظهره له أبدى رئيس الوزراء (الإثيوبي) اهتمامه (البالغ) بالسودان”.

وتأتي الزيارة بعد هجوم لقوات الدعم السريع على ولاية سنار بجنوب شرق البلاد الشهر الماضي مما أدى إلى اقتراب الحرب من حدود السودان مع إثيوبيا.

وكانت هناك دلائل على أن قوات الدعم السريع توغلت بولاية القضارف التي تستضيف أكثر من 600 ألف نازح سوداني بالإضافة إلى عشرات الآلاف من اللاجئين الإثيوبيين.

وقال مزارعون سودانيون في الولاية الشهر الماضي إن عناصر من ميليشيا فانو الإثيوبية دخلت منطقة الفشقة المتنازع عليها بين البلدين. وقال أبي في كلمة ألقاها أمس الاثنين إنه لن يستغل الحرب لتسوية القضية وإن حكومته لن تقف إلى جانب أي من الأطراف.

وتأتي زيارة أبي إلى بورتسودان أيضا على الرغم من التوتر السابق مع الجيش.

واختار زعيم قوات الدعم السريع دقلو، المعروف باسم حميدتي، أديس أبابا مكانا للقاء تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية (تقدم) التي انتقدها الجيش. وزعم أحد نواب البرهان العام الماضي أن مقاتلين إثيوبيين يدعمون قوات الدعم السريع.

وأبي حليف لأبوظبي التي يتهمها الجيش بتقديم دعم مادي لقوات الدعم السريع، وهي مزاعم تنفيها الإمارات لكن خبراء الأمم المتحدة يقولون إنها ذات مصداقية.

وقال آلان بوسويل مدير مشروع القرن الإفريقي في مجموعة الأزمات الدولية “السؤال الكبير الذي يطرحه الكثيرون هو ما إذا كان أبي يستطيع أن يضع نفسه وسيطا بين البرهان والإمارات، أو يحمل رسائل بينهما”.